الوصف

لَم أكن أدرِي أنَّ اجتهَادِي في لَملَمَةِ معلومَاتٍ عَن العَالَمِ الرُّوحَانِيّ
سيدخِلُنِي إلى فضَاءٍ مظلمٍ من الوساوِسِ والأوهامِ. كُنتُ مُتمرِّدًا حينَ
طالعتُ كُتبَ السّحرِ والشّعوذة بعينِ باحِثٍ.كُنتُ شقيًا حينَ استضفتُ
رُوحَانيًا في فندق مدينتِي ليُطلعنِي عَلى خبايَا الجّن، وهَا قَد غَدوت
أهبلًا حينَ عرضتُ عَليهِ إدخَالِي في تجربة تُثبِتُ استخدَامه لهم، وقَد
فَعل ويا ليته لَم يفعَل! لَن أبوحَ بتفاصيلِ اللّقاء حَتَّى لا أفزعكم كمَا
فَزِعت، ولكنِّني حَضَّرتُ لكم في نصوصِ الرّواية مَا يُحيّرُ العقلَ
ويُربِكه، حَضَّرتُ لكم ما لَا عقلَ يُدركه!

الكاتب

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.


كن أول من يقيم “الوحا العجل الساعة”