-35%

وقالت المستديرة .. هيت لك .. لعبة الساسة

EGP 130.00

الكاتب

  • محمد رضوان - كبير معلمي الرياضيات، كاتب وإحصائي رياضي مصري في مجال كرة القدم. - ابن مدينة العريش، مواليد مدينة مرسي مطروح. - محرر في موقع كورابيديا لتوثيق وإحصائيات كرة القدم. - حاصل على بكالوريوس علوم وتربية من جامعة قناة السويس 1993. - عضو جمعية قدامي اللاعبين بشمال سيناء.

التصنيفات: , ,
عرض السلة

الوصف

هو منطقةٌ خضراء مترامية الأطراف لخوض المناورات السياسية والرياضية بأسلحةٍ مُغلفة بالحماس والغيرة.. مسرحٌ خاص متعدد العروض لتقديم المرثيات والبكائيات الاقتصادية والاجتماعية بحبكة كروية شهية.
رجلٌ طاعن في السن يقوم بتغيير المناظر ويُعدِّل الإضاءة ويؤدِي المهمات الأخرى من أجل تمرير الأحكام والشرائع الخفية.
إن السطور النابهات تُخبرن عن نظرية اللعب مقابل الغذاء، كما أبان رئيس الوزراء..
العامة يفترشون المدارج القاسية، ومقاعد وثيرة للرؤساء..
إن السطورَ القادمات هجمةٌ مرتدة واجتياحٌ لطيف لمن يتجاهل كواليس المستديرة..
مراوغةٌ بارعة للتمعن في أساليب الحُكم من خلال المُعشبات الخضراء.. ضربةٌ خلفيةٌ مزدوجة لقبب البرلمانات حول العالم للتقرُب من الواقفين على الخطوط، وربح وِدِّهم، واقتناء صداقاتهم..
كتابي هذا الذي بين يديك..
تجربةٌ احترافيةٌ بيني وبين قلمي المُتبختر، صديقي هذا الذي أجده دومًا في موعده، شاهرًا مداده، ممتطيًا كل أفكاري، معتليًا صهوة أُطروحاتي..
صديقي اليوم يخوض الاحتراف الجاد بعد زمنٍ مديد من الهواية اللاهية المازحة، لذا فإنَّ له عندي من النصيحة أشراط.. مبدأُها إعمال العقل ومنتهاها الحكم بأنَاة، وكلما صار التثبُت واجبًا كلما صغُر الطريق وهانت وعثاؤه..
الآن.. لم يبقَ سواكم أنتم أحبابي القراء،مرآتي الصادقة، ومقياسي الناصع، والمُثمِّن الأول.. أنتم من تتذوقون أفكاري، وتستطعمون تأمُلاتي، ثم توقعون بجُلِّ إنصافٍ إما بصكوك القبول أو بأختام الرفض..
أنتم هيئة المُحلَّفين الحاكمة التي أنتظر قضاءها الرصين، مجموعة الحكماء السديدة التي أبرأ بعقارها الناجع.

الكاتب

  • محمد رضوان - كبير معلمي الرياضيات، كاتب وإحصائي رياضي مصري في مجال كرة القدم. - ابن مدينة العريش، مواليد مدينة مرسي مطروح. - محرر في موقع كورابيديا لتوثيق وإحصائيات كرة القدم. - حاصل على بكالوريوس علوم وتربية من جامعة قناة السويس 1993. - عضو جمعية قدامي اللاعبين بشمال سيناء.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.


كن أول من يقيم “وقالت المستديرة .. هيت لك .. لعبة الساسة”