الوصف

مرّ ذلك الصّيف حزينا غير هادئ، ليت حزنه كان هيّنا، وقار حزن اكتئاب جميل. لكنّه اكتئاب يختلج في كل مفصل في جسدي وينبش كلّ النّقوش التّي كنت تنقشها بسكّين الجهل. كنت أشعر بالبرد ونحن في أشدّ أيّام الصّيف حرارة. كنت أثقل في اللّباس والغطاء كأنّني كتلة من الثّلج العنيدة لم تهزمها حرارة الصّيف المتّقدة. وكيف لي أن أشعر ونبع الحرارة والشّعور والحب متثّلج ومتصلّب داخل كتلة من الجسد، أكاد أشعر وقتها أن قلبي لم يعد صالحا لغير ضخّ الدّم لجميع أعضائي وأشكّ كثيرا أنّه أدّى وظيفته حينها على النّحو المطلوب..

الكاتب

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.


كن أول من يقيم “نقوش الجسد”